نفحات دامعة من قصيدة (لبيك قدساه) لشربل بعيني

محمد زهير الباشا
ستبقى بلسماً مراً رغم وعورة الطريق.
أتحنو عليك قلوب الورى
إذا دمع عينيك يوماً جرى؟
**
يا شاعر الأحرار..
الشعب ما قتلوه
لكنهم صلبوه
وعلى مذابح الحرية نحروه
داسوه
أسروه
شردوه
وفي بنوك التبريد
حفظوا دمه ليوم غير بعيد
وساحاتهم شهدت أنهم سحلوه وأخرسوه
والجلادون وحدهم استأجروه..
**
يا مدينة الرب
لك الفؤاد والحب
فالكل جبان
مختبىء وراء الجدران
فالقتال بمن حضر
والفوز لمن زمجر وأرعد..
**
لم يصرخ أحد.. فقد كمموا الأفواه
وفي البرية موسم حصاد
للمثل والقيم والشمائل
ينخرها الفساد بعد الفساد
أنقذنا يا رب العباد
من ظلم أبنائك السماسرة الكبار..
**
كل الضفادع لم تفتح بلداً في هذي البلاد.. نحروا عجباً..
المعتصم بالله تسلل من بغداد هرباً
بغداد حاضرة الدنيا..
وبانية أمجاد في زمن غيلان والحلاج وأبو العتاهية ومسكويه..
وبنى المعتصم سامراء
محتمياً، مختبئاً، وجيشه يحتاج الى ترجمان
من علوج وعجم وطغيانستان..
بطشه وأد العربان..
في بلاد العرب أوطاني من سامراء الى البتراء
ومن شط العرب الى صنعاء
خدعوا التراث بأنه انقذ امرأة وطفلها..
بدعة مؤلف، وبهتان محلل، ودجل خبير
وعساكره ما تركوا صبياً ولا وردة ولا أمرداً ولا شرنقة
فالكل دون تمييز أجير وعبد مستجير..
والجوع يفتك بالارامل واليتامى..
وهربت خيول عنترة والمتنبي
وتحكمت شهرزاد بالقلاع والعباد
وجحافل الخرساني تتمرغ على أجساد الأمراء
في مزرعة اسمها شام شريف.. يا أوغاد
**
من سلم القدس بعدك يا صلاح..
أبالمفاوضات؟: نعم
أبطاولات الحوار؟: نعم
أبحضور الشيطان الأكبر؟: ألف نعم ونعم
والخراف الضالة ترتع وتسرح
والعيون مطفأة والجفون تتقرّح
ما نفع الصراخ والعويل
في عصر التهويل.. والتدجين
والرماح اعتادت.. وعوّدوها على أنغام التزمير
ورقصات التطبيل
وانتصر الزيف على السيف بالرعاية والعناية
وفي غرف الدروايش.. سبحانك أللهم!
يا منقذ العباد.. وأنت المراد
**
من بعدك: وا أيوباه
سلموا مفاتيح مدينة الرب
من أجل لمحة من شفة..
فلماذا الحرب ونحن دعاة سلام
والاستسلام كذب وبهتان
والحياة سجال..
والأصفر الرنان
على جبين الدهر مضمّخ بالخذلان
فيا غدر الزمان
كانت شمساً منيرة سوداء
**
انتحار ذاتي للنخوة يا وطني
وكنت الضحية
هم جنودك الأشاوس
باسمك أذلوا
وعلى رسمك الأجوف أطلوا
وأداروا حرب داحس والغبراء
والنشامى دفنوا في حفرة الجبناء.. يا للهول!
فزعيق العصافير والجنادب
حلقة مفرغة من رحيق الحرية
متخمة بما استلهم من بدائع برلين الشرقية
لا يخشى الغربان ولا فرقعات النعيق
ومهرجان الانتصار على شعب مغلوب على أمره
ينام على أمل الصحوة
ويسهر على تلفاز السهوة
فلا مجيب
فالدرب صعب مخيف
لم يطرح بعد الوساوس
ولم يقهر غرف الدسائس
وأنشد لا بأس مع الحياة.
**
لن يكون ولن يعود صلاح.. أو شبه صلاح
أو رمزه، أو ظله، أو صوته
نحن أوهى من خيوط العنكبوت
من المحيط الهادر إلى سوليدير بيروت
السيوف سحبت من أغمادها
ونسجت معادنها من ذهب وفضة
وبيارق مشرعة تعلق في زوايا القصور
نياشين وأوسمة على نبض الصدور
وليلاً تنام القبيلة مطمئنة لطلاب السلطة
وتستمر القبضة دهورا مع دهور.
ليس من مات فاستراح بميت
إنما الميت ميت الاحياء
**
قصيدتك يا شاعر الأحرار حرّكت فيّ المواجع
ومتى هدأت المواجع؟
ففي كل يوم فواجع
وفي الصدر دموع وآهات ملء الحناجر.. وزفرات
والصب تفضحه جفونه
وسوى الروم خلفك روم
فعلى أي جانبيك تميل
عدو اليوم والأمس والغد
وراءه ووسطه أعداء
وفي صفوفنا منه إخوة وأشقاء وأصدقاء
فلتحرق غزة ولتدمر لبنان
فالاثم واحد بعد الهزيمة
فالهزيمة انتصار
والقتل إبادة واندحار
فما هزمتنا سوى الترهات والأباطيل
منذ أصحاب الفيل
وتكفينا الأنفاق
فقد ارتعدت رموز النفاق
وعش وحيداً يا وطني
فالمواطن اليوم يفضّل أن يكون مصمم أزياء
من أن يكون محصوراً بغمر ماء
في حمام ولا أحلى
فهندسة القصيدة لا تطعم لقمة
وقد تلد على صاحبها نقمة إثر نقمة
متى يبيع الشاعر نتاجه في سوق السقائين.
**
يا شربل بعيني..
يا شاعر الأحرار
رددنا على حسن نية
يا أهلا بالمعارك
وهنيئاً لمن يشارك
وجاء النصر إلهاماً ووحياً وسنداً
وتشوهت حلقات التاريخ
وبات الحاضر منبوذاً
والماضي حاقداً
والغد ـ ويل لنا منه ـ مسموماً بعقل الأعاجيب
وعلى الله يتوكّل الدجالون
المسبحون بحمده حين استجابوا:
وقال أصيحابي الفرار أو الردى
فقلت هما أمران أحلاهما مرّ
وللشعب اختياره وحريّة مواقفه
فكان الردى والتهلكة لأفراده
وللمدافعين عن حرق الوطن: الفرار
حتى لا يحقق العدو أهدافه
ما لي أكتم حباً قد برى جسدي
وتدعي حب سيف الدولة الأمم
والله ليس غافلاً عما يفعل الظالمون
**
يا شقيق الروح.. يا شاعر الأحرار
التفاهمات في السلة والسلة لا قعر لها ولا حبال ترفعها
المصالحات هي العليا وهي العلة
لا تدري منها الكثرة ولا القلة
والسبب واضح: هذه أو تلك الكتلة
والحوارات في مناورات بمعالجات هادئة
وأجواء المصالحة تذلل العقبات
وقد تم توظيف الايجابيات بتحصين الجبهة الداخلية
لا تقل عين الرمانة
فالقلوب ملآنة
وهم أصحاب الفطنة
وضد إذكاء الفتنة
والاتفاق بالحبر بدعة
وبالالوان خدعة
إن المواقف نصر بلا هزيمة
منسوجة على الجباه
هل أدرك الأحرار هذه المقولات
أنا لم أدرك شيئاً مما ورد في سلة التفاهمات والتجاذبات
وهنيئاً لمن استغبى.
**
يا شاعر الأحرار
البخور ثم البخور..
أجواء ساحرة من الفطور الى السحور
بأجنحته المواتية وأثمانه الواقية
وبها وحدها نستطيع شراء بقعة مقدسة
في أوغندا أو في تخوم الأمازون
ويستمر الهواء المصفى الملون
يسعف أصحاب القصور
من لوثة في الصدور
ومن حسن حظ هذا الشعب
أنه فقد احساسا بالشم
فما كل ما يعمله وينسجه
ويقتات به ويرتديه أصحاب القصور
لا يعلن عنه إلا في باريس ولندن وروما ولوس أنجلوس
فموازين القوى مصطلح ينفذه هؤلاء حرصاً على التراث.
**
وا أيوباه.. ويا صلاحاه
نم قرير العين
لو صحوت لرأيت ثم رأيت
قبائل متناثرة
وأسراً متناحرة
وإيديولوجيات ماكرة
ومواقف ساحرة
فلمعت الأقوال
وغابت عنا الأفعال.
الحدود ضريبة مستدامة
الاستقواء على العامة
تزوير وغش ورشاوى
سلاحهم يباع مع السماسرة في سوق النخاسة
الأمة في غيبوبة
وإلا اتهموا فلانا بالهرطقة
وفلانا بالزندقة
ليبقى السلم الأهلي استفزازاً لمن لم يداهن ويداجن
وهبط ليل الاستسلام هازئا بالحاضر والمصير
وفي غفلة من هذا الزمن
وضعت عقول المفكرين في أنبوبة اختبار
فكيف أجروء
على أن أدعو صلاحاً من مثواه
وبجواره عماد الزنكي
وياسين الهاشمي وعبد الرحمن الشهيد
فصبراً آل ياسر.. صبراً فما نيل الخلود بمستطاع
وكانت على مر العصور الكذبة البضاء
بأن طارق بن زياد
ألقى خطبته العصماء
ولا يعرف من العربية سوى سجود السهو
وادعوا احراق السفن مفخرة مع الزهو
وأنا لا أعرف من المعارك سوى الزحف المقدس!
.. وتبقى قصيدتك بنفحاتها المؤرقة
أملاً في كلماتك المحلقة
مركزة على أن أمن الدولة من أمن الشعب
والعكس غير صحيح في سجل التكافل والمثلثات اليعربية
التائهة في بيداء وتصحر وتيه
مهيأة رموز انتصار للأجيال القادمة
وربنا يستر..
**

هناك 4 تعليقات:

  1. wonderful blog and useful information

    free downloads on the internet

    www.free-pedia.com

    ردحذف