Beautiful card From Jihad Dib MP Member for Lakemba



I received this beautiful card from Jihad Dib MP, member for Lakemba. Thank you Mr. Dib.
**
Feb 2017
Dear Charbel
Thank you for sending me a copy of your collection of poems.
As you know, I am an admirer of poetry and respectable of men and women who manage to capture the essence of life through their writing of words.
Congratulation on your achievement Charbel, Looking forward to hearing your poetry again.
From Jihad Dib MP
Member for Lakemba

عائلتي البعينية تجتمع مجدداً في مجدليا






كالحلم الجميل جاؤوا الى بلدتي الحبيبة مجدليا، ليعانقوا أهلهم ويهمسوا في آذانهم نحن عائلة "واحدة"، من جد واحد، ومنبت واحد، ودم طاهر واحد.
أنهم أهلي "آل بعيني" من مزرعة الشوف وزحلة وغيرهما من البلدات اللبنانية التي أنبتت وحضنت أشرف الناس قاطبة.
حملوا أشواقهم وعواطفهم، وخلجات صدورهم، وجاؤوا "لردة الإجر" كما يقولون، بعد أن استقبلوا "آل بعيني" مجدليا" في مزرعتنا الشوفية الحبيبة. ومعهم جاء بطل الاستقلال الخالد الشهيد "أديب البعيني"، ليبارك الجمع، ويثبت للجميع أنه الحي الباقي الى الابد في قلوبنا، وقلوب كل اللبنانيين قاطبة.
رئيسة بلدية مجدليا الرائعة جومانة بعيني وأخوها جوزيف كانا هناك،
كاهن مجدليا المقدس انطون بيوس البعيني كاهن هناك،
أديبة مجدليا المبدعة سوزان بعيني كانت هناك،
والبعينية الجميلة كلارا بعيني شكور كانت هناك،
وكان هناك أيضاً العديد من أبناء وبنات عائلة بعيني،
وحدي أنا كنت بعيداً عن الفرحة التي نقلها لي مصورة ابن العم نوّاف صابر البعيني عبر "الواتس أب"، فوصلتني عند الساعة الواحدة فجراً في العاشر من شباط، يوم عيد ميلادي السادس والستين، أي بعد ساعة واحدة، لتجعل من العيد عيدين، ومن الغربة وطناً.. لقد كانت أجمل هدية وصلتني في عيد ميلادي.
أهلي يجتمعون مجدداً، فكيف لا أفرح، وهذه كانت رغبتي منذ التقيت وأنا طفل صغير بأبناء عم جدي الدروز قادمين من مزرعة الشوف الى مجدليا لتهنئتنا بأعيادنا المسيحية، ومحملين بالهدايا، وغير عابئين بالطائفية الكريهة التي أحرقت الأخضر واليابس، كل همهم أن يعانقوا بعضهم بعضاً، ولسان حالهم يردد: الدم ما بيصير مي.
فإليهم أهدي هذه الابيات التي نشرتها في ديوان اشتقنا:
ـ1ـ
انت "بعيني" علّي الراس
دمّك دمّي مهما كان
جدّك جدّي.. من الاساس
ما بتلعب فيك الأديان
درزي ماروني القياس
وقياسك مجد الانسان
وين ما كنت.. وكتروا الناس
أصل "بعيني" رح بيعود
لمزرعة الشوف بلبنان
ـ2ـ
يا "بعيني" بهالاسم اعْتَزّ
متل الزهره بِجْنينه
لولا "الحاسد" صيتك هَزّ
وحاول يسرق منك عِزّ
وإسم العيله عم يِبْتَزّ
شو ما قلّك رح بيقول:
 يا "بعيني" إنت بعيني
**
ولهم أقول: أنتم بعيني أيضاً. حماكم الله.
شربل بعيني
سيدني ـ استراليا

ليليان

الى الاعلامية اللبنانية الراقية والقديرة ليليان اندرواس

صوتِكْ صدى الوديان يا ليليان
يا نغمة اللي مْدَوْزنا الْفادي
منْ كل قلبي بْقول للديّان
يْزيد عُمرِك عُمر بِزْياده
يا ناقله الهجران عَ الأوطان
وِقْفِتْلِك الأشْعار ردّاده
يا زارعه بْقلبِك أرز لبنانْ
إندراوس.. صار وين ما كان
إسم عيله مشرَّف بْلادي
**

ٌRipening Grain

By Charbel Baini
Translated by Anne Fairbairn
**
Don't ask me, my beloved,
How the ears of grain ripen,
In spite of the sun moving away from my country,
In spite of the moaning songs of nightingales,
In spite of the fires of war 
And the exodus of people,
In spite of the lamenting cries of widows.
My country, oh my beloved,
No longer ascends towards the light
As flocks of doves ascend
To turn light into liquid -
Giving life to fields and hills
And feeding the running river-vines,
My country's been captured by thugs
Who cannot judge between the murdered 
And the murderer!.
**


شربل بعيني سفير فوق السفراء في أستراليا

مجلة الروابط اللبنانية خصتني بالتفاتتين جميلتين، الأولى نشرها لهذا المقال الرائع، وثانياً جمعي بالصور مع أحب الناس الى قلبي فقبدنا الغالي عصام حداد مؤسس جائزة شربل بعيني في معهد الأبجدية جبيل، وقد زودني بالمقال الزميل بادرو الحجة الموجود في لبنان فألف شكر للروابط الغراء، ولآل حداد الكرام، وللصديق "ابو شربل".

A RIDE

By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

-1-
A ride we came and how do we return!?
And when we would laugh 
The eyes produce a tear
And why continue the ride 
And at the end of the ride we will kneel?
-2-
Nor the house embraces 
The people of the house
Nor God is hearing the tyranny cry
Over the innocent 
The evil persons have control
And no one from its creator is scared
-3-
They are kidnapping young brunette girls 
Who did not reach their weaning
Half of them are suckling
They said: by the name of the powerful lord 
It is fine if a baby suffers
-4-
It is permissible if the chastity of the girl Collapsed in front of a bad crook mule!
It is fine for a murderous powerful criminal 
To wed the sun 
And the honour of the girl will be torn!
-5-
Women been sold by a dealer 
To men whom their price is manure 
Which you do not pay for
To men who painted their faces with charcoal
The world vanishes 
And the charcoal does not shine
-6-
They said: it is right to kill the infidels
And people's blood becomes a swamp
They killed each other 
And the neighbour liquidated the neighbour
And in god's paradise he is lusting
-7-
They destroyed the planet
Killing became a belt 
Wrapping a complicated broken universe
A ride its beginning burning and fire
And at its end the cannon is screaming
**

KARAF/ Mirna Nehme

What more is there to say? What words can i use to express my thoughts and feelings about this striking poem which shakes the mind and the inside?
As I was reading it, I felt huge explosions exploding in my heart and soul. Yes, it hits the chore, it shakes the mind and certainly it is a wake-up call.
Congratulations my dear Charbel!!! You raised your voice with fierceness, courage and braveness by addressing crucial matters which are destroying the world with no mercy. The sad thing is there is no remorse.
How can we keep quiet about the rotten politics, about the hypocrisy, about the injustice, about the deterioration of principals, morals and values? How can freedom become so cheap and degrading? How can sinning become normal to us? Have we reached madness or what?
Let us wake up before it is too late, let us unite, let us conquer evil before it drags us more in the black hole and let us clean our hearts with true spirituality, purity and decency so peace, love, justice and harmony reign in the entire universe which is drowning in darkness.

أبو الطيب المتنبي


يومُكَ الْيَوْمَ أَكيدُ        
"مُتَنَبّي" وَتُجيدُ
يا أبا الطيّبِ مَهْلاً        
ها هُنا الْكُفْرُ يَسُودُ
ها هنا الحربُ تمادتْ
ها هنا الموتُ العنيدُ
لَمْ نَعُدْ نَخْشى هِجاءً      
عاثَ في الأرضِ الْعَبيدُ
نَحْنُ نَحْيا كُلَّ يَوْمٍ        
دَمْعُنا للحُزْنِ عيدُ
لا وليدٌ جاءَ منّا
خافَ دُنْيانا الْوليدُ
قَدْ هَدَمْنا ما بَنَيْنا
بَيْنما الْغَرْبُ يُشيدُ
ظالِمٌ يَزْدادُ ظُلْماً
هكذا الشّرْقُ يُريدُ
أبْتَغي شَعْباً عظيماً     
لا تُدَمّيهِ السّدودُ
ليسَ يَخْشى من حدودٍ     
وِحْدَةُ الأرضِ الْحُدُودُ
أَجْمَلُ الأَلْحانِ تَخْبُو       
حينَ يُغْتالُ النَّشِيدُ
يا عظيماً نلتَ فَخْراً      
أَنْت للشّعْرِ شَهيدُ
قَدْ وَجَدْناكَ قَوياً         
أَلْفَ كافورٍ تُبيدُ
قدْ قَرَأْناكَ حَكيماً        
بِالْحِكاياتِ تَجُودُ
لا لَئيمٌ نالَ عزّاً        
لا بَخيلٌ يَسْتَفيدُ
إنْ طَواكَ الْمَوْتُ دَهْراً    
كلُّ ما قُلْتَ جَديدُ
شربل بعيني

تكريم جديد للشاعر شربل بعيني




عندما كرّمت الدكتورة بهية أبو حمد رئيسة جمعية إنماء الشعر نخبة من مبدعي الجالية لم أتمكن من الحضور الى برلمان ولاية نيو ساوث ويلز لاستلام شهادتيْ التكريم، الأولى من النائب اللبناني الأصل جهاد ديب، والثانية من جامعة ستراتفورد في الولايات المتحدة الأميركية، فما كان من سعادة قنصلنا العام في سيدني الاستاذ جورج البيطار غانم إلا أن قام بالمهمة مشكوراً وسلمني الشهادتين في صالون زوجته المبدعة ليلة تكريم شاعر العصر المتنبي في 30/12/2016، وها أنا أعترف في نهاية هذا العام أنني كرّمت في حياتي كما لم يكرّم شاعر من قبل، فألف شكر لكل من كرّمني بشهادة تقدير، أو بكتاب، أو بمقال، أو بترجمة، فمسيرتي الأدبية ما كانت لتكتمل وتشع لولا وجود هؤلاء الكبار. حماهم الله.