Boutros the magnificent

Dedicated to soul of my uncle Boutros Youssef Al Khoury Al Baini, the magnificent, who donated towards the publication of my first book “Adolescence” year 1968.
1
O my generous uncle, Boutros,
Your caring spirit protects me.
Ever since I was a little boy,
My grandfather taught me,
To honour and praise your name.
2
You were my grandfather’s brother,
You were my gentle, delightful kin,
And were always like our cedars,
Generously distributing your shade;
And when your relatives were at ease,
They gathered under your branches.
3
During an evening of revelation,
The poetry knocked at my door,
I gathered the chosen poems,
You helped me with an open hand;
When I published my first book.
4
I am grateful, my dear uncle,
And as long as I live,
Your name will be my beacon.
You are a Baini, well revered,
I still cannot bear your departure.

المذيعة كلود ناصيف حرب تكتب عن لقائها الأخير بالشاعر شربل بعيني

شاعر الغربة * شربل بعيني *
مع مجموعة من اشعاره زينت اللقاء بقصائد كانت خاصة لاذاعة صوت المحبة
ضمن برنامج يا هلا بالضيف وضيوف الضيف الاسبوعي المباشر صباح كل ثلاثاء
من العاشرة والنصف حتى منتصف النهار 
من اعداد وتقديم * كلود ناصيف حرب * 
***
شربل بعيني أحد الشعراء اللبنانيين المغتربين في أستراليا، كان أول من أصدر ديواناً شعرياً باللغة العربية مطبوعاً في أستراليا اسمه مجانين، وقد اختارته الجامعة اللبنانية الثقافية - قارة أميركا الشمالية أميراً للشعر الاغترابي عام 2000، كما منحته رابطة إحياء التراث العربي جائزة جبران العالمية، وكرمته السفارة اللبنانية في العاصمة الأسترالية كانبرا عام 1987، أيام السفير الدكتور لطيف أبو الحسن وبحضور السلك الدبلوماسي العربي، كما شارك بمهرجانات المربد الشعرية في العراق عام 1987،
وقال عنه يومذاك الدكتور الأب يوسف سعيد:
شربل بعيني هزّ المربد الشعري الثامن في العراق. أصدر العديد من الكتب المدرسية والأدبية، وألف وأخرج العديد من المسرحيات التي أسهمت ببناء مسرح الأطفال العرب في أستراليا. كتبت عنه المؤلفات الكثيرة، وترجم العديد من مؤلفاته إلى الإنكليزية والفرنسية والأسبانية والاوردية والسريانية والفارسية. ولد عام 1951 في بلدة مجدلياالشمالية، كما منحته عام 2014 وزارة الثقافة اللبنانية درعاً تكريمياً لنشاطه الشعري المميز.
شربل بعيني تحدث خلال اللقاء المباشر عن جديده وهو تحضيره لاصدار كتاب خاص
عن عجائب امنا مريم 
كتاب قديم باللغة العامية يعود للعام 1840 وهو يجدده باللغة العربية الفصحية 
وكانت اطلالة المرنمة والفنانة هند جبران مميزة باعمالها الفنية المنوعة والارشيف القديم 
*****
الشاعر المحبوب * شربل بعيني * كتب خصيصا لصوت المحبة القصائد التالية: 
صوت المحبة – بديرك يا ماريوحنا – غلطان- انا ويسوع – نادي العدرا – الجنة ملكي –القدس –
بيروت – ربي – كلمة الله – درجتين زغار – وديان – اوزي اوزي لاستراليا – 
وتخلل اللقاء مشاركة من الاصدقاء مستمعي صوت المحبة من كل الولايات الاسترالية 
***
ولد شربل بعيني عام 1951، في بلدة مجدليا ـ قضاء زغرتا، لبنان الشمالي.
ـ هاجر إلى أستراليا عام 1971، بعد أن تعرّض لاعتداء من قبل أشباح المكتب الثاني اللبناني يومذاك.
ـ ألقى العديد من الأمسيات الشعرية في الوطن والمهجر.
ـ حاصل على شهادتين جامعيتين في التعليم الإثني وطريقة طرحه في مجتمع يتكلم لغة أخرى.
ـ مارس مهنة التعليم في معهد سيدة لبنان ـ هاريس بارك ـ سيدني، من عام 1980 لغاية 2009.
ـ تبنّت وزارة التربية في ولاية نيو ساوث ويلز مؤلفاته المدرسية، وعملت على طبعها، وما زالت تدرس في معظم المدارس العربية والأسترالية.
ـ أصدر صحيفة "صوت الأرز" ومجلة "ليلى" الورقيتين،
ويشرف الآن على مؤسسة الغربة الاعلامية التي تضم تلفزيوناً وإذاعة ومجلة.
ـ توزّع باسمه جائزة عالمية اوجدها الدكتور عصام حداد في مدينة جبيل اللبنانية
شربل بعيني له رصيد كبير وكبير جدا من كتب وقصائد وارشيف غني جدا 
كان لقاء عنوانه همسة ونغمة هكذا انا اردته 
وختم بشكره في كلمة عفوية مباشرة الى كلود والى صوت المحبة قائلا: 
يا صوت المحبة ..... يا صوتي انا 
قربيني من ربي ...... تا عيش بهنا 
**** 
تراتيل وغناني 
وقداس رباني 
وعيال عم تسمع 
وعظات حرزانة 
واصوات عم تلمع 
بتقديم انساني 
رح خبيا بقلبي
تا تضل عمرانة 
وتا يرتفع شعبي 
ب صوت المحبة 
***
والى كلود ناصيف حرب كلمات احببتها كتبه قائلا الشاعر المميز شربل بعيني: 
*****
الى المذيعة كلود ناصيف حرب 
مين قال عنك حرب 
وانتي الفرح كله 
ندرتي العمر للرب 
تاجناحك يعلو 
يا كلود .. عندك قلب 
متواضع بجلو 
بقلو : يا رمز الحب 
وغير هيك ما بقلو 
شربل يعيني قي 28 _ 7 _ 2015 
وكلمة اخرى 
*******
يا كلود ... ال كلك احساس 
صوتك عم بيوعي الناس 
حبوا الله كتير كتير 
كونوا الشمعة بالقداس 
متلك زهرة ما بيصير 
عطرك ... بيعطر انفاس 
مع حبي وتقديري 
شربل بعيني في 28 _ 7 _ 2015
شكرا بارك الله فيك

Bakos, the hero


1
They say: The hero is asleep,
But his eyes are half-closed,
His banner is ever-fluttering,
And I wear his name on my lips.
2
O Bakos Baini, my dear uncle,
You are always in my eyes,
I will plant a garden for you,
A weeping willow at the entrance.
3
Courage, was your middle name,
A lesson that we learned, by heart,
When you told your mother:
“Have no fear, I am here”.
4
You were only fifty nine,
When you said your farewell,
Your kind parents Tansy and Chris,
Have bitterly wept your departure.
5
Heroes like you, my dear uncle,
Shed their blood for our cedars,
Your name is our daily song,
And your memory is vivid in our hearts.
6
I missed that distinctive spot,
Which made your cheek unique.
You were like a father to me,
I will never forget your warmth.
**
 By Charbel Baini
Translated by Elie Shaanin


My Aunts

1
My aunty Clara,
Indiscriminate love
Was her motto.
Her smile glittered
Like the stars
And like the candles
In the church
2
The amazing tenderness
Of my aunt Hannah
Has no boundary.
She always presents like a flower,
And with pride, I utter her name
3
My aunt Therese,
An abundant fountain
That flows with warmth
And with compassion.
She is like a book of prayer,
With letters more precious than diamonds
4
I missed my beloved mother,
Who alleviated all my worries,
She knitted me an attire of love.
And with a constant sign of the cross.
She kept me, blessed and protected.
5
They went beyond the pearly gates,
But in my heart, they will always be,
The flowers with an eternal bloom.
I refuse to let my life
Be like an empty glass,
Void of my loved ones.
**
Writen by Charbel Baini
Translated by Elie shaanin

خالاتي

ـ1ـ
خالتي كلارا
كان شعارا:
حب الناس جناس جناس
عندا بسمه
متل النجمه
ومتل الشمعه بالقداس
ـ2ـ
وخالتي حنّه
بتجنّني
حنونه من دون قياس
عندا طلّه
متل الفلّه
بذكرها.. وبعلّي الراس
ـ3ـ
وخالتي "تاري"
النبع الجاري
الـ ميّاتو رقّه وإحساس
تراز هيي
متل شبيّه
حروفا أغلى من الالماس
ـ4ـ
.. وغابت أمي
الـ حملت همّي
وغزلتلي من الحب لْباس
اشتقت عليها
لصلبان دَيْها 
الـ حميتني من عيون الناس
ـ5ـ
ماتوا كلّن
بس محلّن
عاشت زهره صعب تباس
مش رح إرضى
عمري يفضى
من أحبابي.. متل الكاس

بمناسبة عيد القديس شربل: بادرو الحجة "ابو شربل " يعايد شربل بعيني

ـ1ـ
ان تكتب عن شربل بعيني 
انه لأنجاز صعب ولذيذ، 
ان تدخل عالمه المليء بالشعر 
والأدب 
والفكر ،
انها لمغامرة شاقة وجميلة.
ـ2ـ
شربل سركيس بعيني
ترك وطن الأرز مرغماً
وهو في ريعان الشباب،
فصنع من غربته صرحاً إعلامياً 
وثقافياً عالياً 
ليحضن تحت جناحيه 
باقة من رجال الأدب والشعر في المهجر.
ـ3ـ
انه رسول للكلمة 
ومعلم للأجيال، 
وصفوه منذ صغره بالنابغة.  
انه شاعر وأديب صنع من حياته صومعة لا تشبه احداً.
ـ4ـ
اصدر اكثر من ستين كتابأً من الأدب والشعر 
ترجم بعضها الى عدة لغات... 
وكتب عنه الادباء والشعراء أكثر من أربعين كتاباً.
ـ5ـ
من مدينتي الأثرية مدينة الحرف جبيل
وبالتحديد من معهد الأبجدية
انطلقت جائزة شربل بعيني السنويه
منذ 23 عاماً
لتكرم وجوهاً لامعة من أبناء الجاليه،
وباقي الدول.
ـ6ـ
علّقت على صدره 
وعلى جدران منزله 
عشرات الميداليات والأوسمة 
تكريما لمشواره الطويل ولعطائه المستمر.
ـ7ـ
في عيد شفيعي
وشفيعه قديس لبنان والعالم شربل مخلوف
احببت ان اعايده بهذه الكلمات النابعة من القلب، 
متمنياً له مزيداً من التألق والعطاء والصحة 
وأن يبقى متربعاً على عرش الكلمة،
ـ8ـ
فيا شاعرنا الحبيب
اني افتخر بك 
وأعتز بصداقتك .....
 وكل عيد وانت بألف خير. 
**
بادرو الحجه

شربل بعيني: جوهرة أدبيّة متوهّجة تخطف الألباب بكُنهها وألوانها‏/ حميد عوّاد

المهندس حميد عوّاد
عزيزي شربل، 
أنت مرج زهور 
جذب بعطره الفوّاح كوكبة من النحل 
والفراشات الوافدة من آفاق بعيدة. 
كما أنّك منارة إغترابيّة
هدت سفن الهائمين في بحورالهجرة
إلى شاطئ "الغربة" المضياف
والرؤوم كصدر الأمّ
والتي جعلتها ملتقى لأدباء  المهجر 
ومنبراً للجهر بلواعجهم 
وحنينهم للوطن الأمّ 
وللبوح بامتنانهم 
ووفائهم لبلدان الضيافة التي تبنّتهم. 
نشاطاتك 
وغلّاتك الثقافيّة والاجتماعيّة 
لا تعدّ ولا تحصى. 
 أثبتّ أنّك أديب بديع التصوير 
وبليغ التعبير 
ورائد حصيف 
وخطيب مفوّه 
شنّفت الآذان 
وأطربتها 
بخطبك وقصائدك. 
لذا تقاطبت المؤسّسات الإغترابيّة لتكريمك
كعربون تقدير لمواهبك المنوّعة 
ولدورك المحوريّ في تحفيز القرائح الأدبيّة المهجريّة 
ومدّ جسور التواصل مع الوطن الأمّ. 
هنيئاً لك التكريم الجديد 
الذي بادر إليه تجمّع الوطنيين الاستراليين العرب 
ليحكّ جوهرتك الأدبيّة 
ويخلب الأنظار بلمعان تألّقها. 
رعاك الله 
ومدّك بالعافية والقوّة 
كي تثابر على تزخيم رسالتك النبيلة. 
مع محبّتي وتقديري، 
حميد عوّاد
**
رئيس التجمّع موسى مرعي يقدّم درع "عميد الادب المهجري" للشاعر شربل بعيني

كلمات تكريم تجمع الوطنيين الاستراليين العرب للشاعر شربل بعيني

في التفاتة رائعة، غير مسبوقة، كرّم تجمّع الوطنيين الأستراليين العرب الشاعر شربل بعيني في شهر رمضان المبارك، بحضور رجال دين مسلمين ومسيحيين، وفعاليات ثقافية واعلامية وتجارية واجتماعية، وقد القى رئيس التجمع الاستاذ موسى مرعي كلمة معبّرة جاء فيها:
أيُّها الأحبّاءُ الكرام
بيننا الآن صديقٌ عزيزٌ على قلوبِنا جميعاً. قالوا عنه الكثيرَ، كسيفِ الأدبِ المهجري، ورائدِ الشعر الاغترابي، أما أنا فقلتُ عنه إنهُ عميد الأدباء والشعراء في غربتنا هذه، لأن لا أحدَ أعطى مثلَهُ، وما عليكم إلاّ أن تراجعوا رحلتَه معَ القلم.
كتيرٌ من الاصدقاء وافقوني على هذا اللقب، ومنهم الشاعر العراقي الكبير يحيى السماوي، كيف لا، وقد تزوجَ الكلمةَ الحرةَ، التي أبوها الادبُ وامُّها الفلسفةُ، واستطاعَ ان يحتلَّ مركزاَ كبيراً، لا بل أصبحَ من اوائل الذين ساهموا في ارساء اساسات الادب المهجري. فانحنتْ له الرومانسية واعتنقتْه المحبة وغسّلتْ قلبَه الدموعُ الحزينة. 
يجلسُ معنا الليلة، يشاركُنا مائدةَ الرحمن، انه ابنُ بلدةِ مجدليا قضاء زغرتا شمال لبنان، ذلك الشاب اليافع الذي هاجر الى استراليا عام 1971. بسبب تعرّضِه لاعتداءٍ من جواسيسِ المكتب الثاني، أي المخابرات اللبنانية، لأنه أبى إلا أن يقول كلمته ويمشي. 
انجبَ العديدَ من الكتبِ، وزيّن الامسيات الشعرية في الوطن والمهجر بقصائده الهادفةِ، التي تناجي الوطنَ والأمةَ.
ولم يكتفِ بالأدب، بل ألّف وأخرج أكثر من 14 مسرحية مثلها آلافُ الأطفال في معهد سيدة لبنان ـ هاريس بارك، فاستحق عن جدارة لقب رائدِ المسرح الطفولي العربي في أستراليا.
تُرجمت مؤلفاتُه الى عدة لغات نذكر منها: الانكليزية، والفرنسية، والاسبانية، والاوردية، والسريانية، والفارسية.
 مارس مهنة التعليم في معهد سيدة لبنان ـ هاريس بارك منذ عام 1980 ، وتبنت وزارةُ التربية في ولاية نيو ساوث ويلز مؤلفاته المدرسية، وعملت على طباعتها  بغية تدريسها في معظم مدارس الولاية.
لهذا قرّر تجمّع الوطنيين الاستراليين والعرب تكريم هذا الاديبَ والشاعرَ، وقد اخترنا هذه الليلة بالذات لان من ثلاثة ايام مضت احيا المسلمون ذكرى استشهاد امير المؤمنين الامام علي الذي قتله غدرا زنديقٌ من الدواعش. وكيف لا نختار هذا اليوم وقد ناجى شاعرُنا أميرَ المؤمنين بمزامير شعرية جمعها في كتابٍ أسماهُ "مناجاة علي"، تُرجم الى عدة لغات عالمية، بعد أنِ استطاعَ انْ يحوّلَ الدعاءَ الى قصيدة، بطريقة علمية جديدة وحديثة من ناحية ادخال "المزامير" الى الأدب الاسلامي.
إنه أخي وصديقي الاستاذ شربل بعيني . اطلب منه ان يتكرمَ ويقبلَ منا هذا الدرعَ التقديريَّ المتواضعَ. 
وبعد استلامه الدرع المحفور عليه "الى عميد الأدب المهجري" قال الشاعر بعيني:
مساءَ الخير
أراد تجمّع الوطنيين الاستراليين والعرب أن يفاجئني بهذا التكريم، ولم يعلمْ رئيسُه الصديق الكبير موسى مرعي أن بعضَ الذين دعاهم الليلة قد أخبروني بذلك، فحضّرت قصيدةً قصيرةً، كي لا أقف أمامَكم والمفاجأة تعقدُ لساني.
لقد كُرّمت أكثرَ من عشرين مرة، ولكنها المرةُ الأولى التي أُكرّم بها، أنا الشاعرُ المسيحي، في شهر رمضان المبارك، من قبلِ إخوةٍ مسلمينَ محبّين شرفاء. وصدّقوني أن هذا التكريم سيبقى الأجمل في حياتي، كيف لا، وأنتم تشهدون عليه، بعد أن قدّمتم صيامَكم وإفطارَكم لله تعالى.
يقولون إن شهرَ رمضان شهرُ التسامح والمحبّة، فاسمحوا لي أن أوزّعَ أيامَ هذا الشهرِ الفضيل على باقي أيامِ السنة ليعُمّ التسامحُ بين الناسِ، وتغمرَ المحبّةُ أبناءَ شعبِنا في كل مكان، وخاصة في بلداننا الحبيبة، علّنا نعودُ الى تلك الديار بعد غربة طويلة.
ـ1ـ
انشالله بشهر الصوم والغفران    
شمس المحبّه بتغمر الأكوان
يا رمضان.. بيلبق التبخير     
بإيامك الـ بتوزّع الايمان
ـ2ـ
واليوم، يوم الحب والتقدير      
موسى عطاني من الوفا نيشان
إبن مرعي.. كبير ابن كبير      
ابن الجنوب الصامد المنصان
ـ3ـ
متلي ومتلو لفّنا التهجير      
رحنا.. وتركنا القلب بالأوطان
وبعدو ببلدنا.. الغش والتزوير    
مركّع وطن.. ومفرّق الجيران
ـ4ـ
شياطين.. عم تحرق قلوب كتير     
وع طفالنا عم تهدم البنيان
باسم الإله بتعلن التكفير      
وكل الكفر تكْذُب على الرحمان
ـ5ـ
مسلم أنا.. من يوم كنت زغير        
إسلمت بإلإنجيل يا إخوان
أسلم بقلبك.. حارب التعتير       
أسلم بآيه نزلت بقرآن
ـ6ـ
أسلم لربّك.. صوب عرشو طير     
ولا تخاف يزعل منّك فليتان
ولا تقول بعد الموت شو بيصير    
تا تزور جنّه ساكنا الرضوان
لازم، بإسمو، ترحم الانسان