يا سيدي المطران/ شربل بعيني

تحية الى سيادة المطران انطوان شربل طربيه

ـ1ـ
بس قللي بس مين مزعّلك؟
وعيوننا وقلوبنا كلاّ إلك
يا سيدي المطران لا تخاف الحكي
خلفك شعب قادر يصون المملكه
ويهتف ع طول العمر: فليحيا الملك
ـ2ـ
أنطوان شربل.. بس بيكفّي
إسمك بـ كفّه والدني  بكفه
حامل إسم قديّس نيّالك
ترهبنت عندو.. شعّ مشعالك
من زغرتك عم تندر العفّه
ـ3ـ
شعبك بيحبّك.. هيك بدّي قول
المش عاجبو في ألف حيط وحيط
خيط السما بيناتنا ع طول
بإيماننا.. بصلواتنا موصول
وبدمنا ودمعاتنا مجبول
وشو ما انحكى ما بينقطع هالخيط
**

كتاب أناشيد الحب والفرح للأديبة سوزان بعيني

حمل لي الصديق شيبان فرنجية كتاب خالته الأديبة المجدلاوية الرائعة سوزان الياس بعيني بعنوان "أناشيد الحب والفرح"، متوجاً بأجمل إهداء " أيها العبقري شربل، شاعر مجدليا الحبيب الذي يحمل في شعره الحب والفرح الى قلوبنا. أتمنى رؤيتك في الوطن الحبيب.. مع محبتي. 
سوزان
الأول من آب 2018"
فإلى أغلى أديبة على قلبي أقول:
ـ1ـ
صوتِك إجا من بعيد
حامل صدى "أْناشيد
حب وفرح".. سكران
والحرف كاس نبيد
ـ2ـ
كتابك قمر نيسان
وإنتي الشمس بالعيد
كتابك فكر جبران
مجبول بالتجديد
ـ3ـ
شفت الأدب يئسان
وغرقان بالتنهيد
واقف ورا النسيان
والغبره عم بتزيد
ـ4ـ
واليوم يا سوزان
بيلبقلك التمجيد
صار الأدب فرحان
عم يبتدي من جديد
**

الى روح المتروبوليت بولس صليبا

مطران.. صعبه يلفّك التابوت
وخدمت كل الناس بالغربه
بولس صليبا كيف رح بتموت
وبعدك لَهلق ساكن بقلبي
ومتلي أنا.. عم تندهك بيروت
وتقول موتك يا "جبل" كذبه
القبور صارت للزهور بيوت
قبرك رفعها.. وغيّر اللعبه
رخيص الدهب.. رح إرسم بياقوت
صورة وجه قدّيس ع العلبه
يا بيت شِعري الـ بالدمع منحوت
يا إسم فيك بتنتهي الطلبه
باب السما مفتوح حتّى تفوت
تفضّل.. تا حتّى يغمرك ربّي
بمتلك حدا.. ما تشرّف الكهنوت
إسمك "رسول" وعيلتك "مصلوب"
وكتار شكّوا بصدرك الحربه
شربل بعيني

علي بزي وشوقي مسلماني من اليوبيل الفضي الى الذهبي

ما من إنسان حضر احتفال اليوبيل الذهبي إلا ووصفه بالرائع جداً. ولكن روعة الاحتفال لم تكن بالبرنامج المنظم الحافل، بل بوجود أناس أحبهم شربل بعيني وأحبوه. وقليلون هم الذين شاركوا باليوبيل الفضي عام 1993 وما زالوا على قيد الحياة. إثنان منهم فقط كانا باليوبيل الذهبي رفيق غربتي الشاعر شوقي مسلماني، والأخ الذي لم تلده أمي الدكتور علي بزي. 
شوقي ألقى كلمة وعلي قدّم الاحتفال في ذلك الحين.
وها هو الدكتور علي يجلس شامخاً في المقاعد الخلفية، والابتسامة تعلو ثغره، ولسان حاله يردد: لقد التقينا مجدداً يا شربل في يوبيلك الذهبي. ومن جميل الصدف ان المصور جمع الاثنين معاً في صورة واحدة، إذ ان شوقي يجلس خلف علي مباشرة.
أطال الله بعمر الإثنين شوقي وعلي، وبأعماركم أيضاً.

فارس الالهام/ مفيد نبزو

بمناسبة اليوبيل الذهبي لصدور أول كتاب للشاعر شربل بعيني عام 1968 بعنوان مراهقة
**
يا مجدليا العاشق الملهوف داب
من لغز عينيك وبدا بمراهقة
 وبعدك عروس الأرز في أول كتاب
 شربل الهام بعشق أحلى عاشقة
 داق المرارة والهجر داق العذاب
واكتوى بنيران غربة حارقة
 شربل الشاعر من جنون الاغتراب
يغزل قصايد بالمحبة عابقة
وبعدو أمير الشعر في عز الشباب
 عم تغزل حروفو المعاني الصادقة
 شربل يا شربل يا ورد والورد طاب
بعدك علامة والعلامة فارقة 
 لولا ينابيع الحلا وعذب الشراب
ما تفجرت  كل النبوع الدافقة
 يا ما غزلت الشعر من نار العتاب
 ويا ما  كنت متل الرعد والصاعقة
 حلقت متل  الشمس فلفشت الضباب
 وتركت للتاريخ  كلمة واثقة 
حاربت فيها الجهل  وشْريعة الغاب
  تا تنجلي عنا الحروب الخانقة
 وغرست من غرساتك وهلّْ السحاب
  تالخير زهَّر بالغصون السامقة
 شربل حبيب القلب من وهج الغياب
  صغت القصيدة والقصيدة خارقة
ياشاعر الإلهام ما عندي جواب
 إلا بأنك صقر شامخ كالعقاب


جار الشمس فوق الجبال الشاهقة

ظروف تعبانين/ عصام ملكي

يا شربل بعيني تلف حدّي
لعند البلا أخلاق ما بعدي
بتشرين نحنا ومتلنا ملايين
قديش بدنا بهالدني نهدّي

نحنا عن اللي صار مسؤولين
عطينا اللي ما بيستاهلو مودّه
بقلّك أنا بلسان "بشمزين"
الفيها خلقت وبمنطق الجدي

صاحب إذا بتشيل من خمسين
قللي يا "ملكي" ما حدا قدّي
الهنّي بشر عا الأرض معروفين
بفرح عند ما بشوفهم حدّي

وبالرغم إنّي ما معي عناوين
سلامات للي سافرو بودّي
شالح ورايي "تنين وتمانين"
وما عرفت عمري صار هالقدّي

عندي رفاق تقمّصو شياطين
وما بيعرفو الشدّه من المدّه
ومن حيث عندي ظروف تعبانين
بدّي اللي متلك مستقيم وبس
أصحاب كيف ما كان ما بدّي
**

مراهقة في طبعته السابعة بمناسبة يوبيله الذهبي

بمناسبة يوبيله الذهبي، صدرت الطبعة السابعة من ديوان "مراهقة 1968 ـ 2018"، مع قصائد جديدة. وبالطبع فلوحة الغلاف هي للفنانة الشهيرة رندى بعيني.. والجدير بالذكر أن قصائد هذا الكتاب قد أحدثت ضجة إعلامية في لبنان، بسبب إباحيتها الصارخة، التي تحولت الآن الى "مضحكة" بسبب ما ينشر على الواتس أب" و"اليوتوب" وغيرهما من أفلام وصور إباحية، ومن يدري فقد يتناقلها الآن ويفرح بها كل من هاجمني في ذلك الوقت. 
قد تكون قصائد "مراهقة" جديدة من نوعها في شعرنا اللبناني العامي منذ خمسين سنة، ولكنها لا شيء أمام إباحية الشاعر الكبير نزار قباني في ذلك الوقت.. الذي قال:
حيكت من جلد النساء عباءة
وبنيت أهراما من الحلمات
أما أنا فقلت:
حلمتك يا زغيّره
متعجرفه ومتكبّره
مين خبّرا هيي الدني
يا زغيرتي والآخره
ورغم كثرة الذين هاجموا قصائد الكتاب وطالبوني بأن ألقيها في "مسرح فاروق"، ولكن الذين دافعوا عنه كانوا "كثرة" أيضاً.
وأحب أن اوجه تحية لروح عمي الأكبر بطرس يوسف الخوري البعيني، شقيق جدي، الذي طبع الكتاب على نفقته الخاصة تشجيعاً لي واعترافاً بشاعريتي وكنت يومذاك لم أكمل ربيعي السابع عشر. رحمك الله يا عمي.. فذكرك حي الى الأبد.