شربل بعيني في إستراحة الأحد يوليو // 2009

في ساحة القلب عصفور يغني ...

في ساحة النجمة انطفأت نجمة الحياء ، سياسة الترقيع وتحاصص السلطة والاستنسابية في كل الموازين والمعايير التي انتهجها الاحتلال السوري والتي أدت الى خراب لبنان ولا كما خراب البصرة , عادت بالتمديد والتجديد وإعادة الإنتخاب . قطيع من ا المتخاذلين ساروا نحو الصندوق في منتصف قاعة المجلس ساروا غير شامخين ،خفضوا عيونهم صاغرين فهم يجددون البيعة لا أكثر ولا أقل قلة من النواب حملت ضميرها راية بيضاء وقالت " لا وكانت نجوم الخيانة تتلألأ على اكتاف من اعتقدنا انهم يحملون الامانة . الامانة او الخيانة ما اصعب الاختيار وما اسهل العار !

في ساحة بكركي انتفضت الكنيسة المارونية وقالت كلمتها في كل الاستحقاقات . ومثل ناسك ابيض في قبو دير عتيق , غاصت في اوراق تاريخ لبنان الحديث واستخلصت نقاطا وعبرا , ووضعت الاصبع على جرح لبنان وحذرت من أخذ لبنان الى حيث لا ينتمي . وحين طرحت الصوت من أجل لبنان نعقت غربان كثيرة في الوطن وصوب البوم على الصرح , لكن الصوت وصل وتلقفه المؤمنون بهذا الوطن كما رسل الانتشار ورفعوه على المذابح ووزعوه قربانا جديدا على المؤمنين.

في ساحة القلب المتعب ما زال عصفور الامل على الغصون اليابسة يغني معلنا ايمانه بالخلاص الآتي بيوم نقول فيه ما كان صار في خبر كان , وما سيكون فرح ورجاء ... تعالوا يا ابناء لبنان الى ساحة قلبه ففيها لكم اماكن كثيرة ... وضيف الشرف ارز لبنان ! لبنان سيعود رغم كل شيء , وليصمت المشككون. آمين .... !!!

====================

قال عظيم من بلادي

لبنان ليس أرضا من دون شعب... ولا أرضا سائبة، خاضعة للمساومة والبيع بالمزاد العلني... وما لبنان بقاصر... وقد كان السباق في هذه المنطقة في انتزاع سيادته واستقلاله وحريته، وهو قاوم عبر التاريخ ويقاوم اليوم من أجل الحفاظ على ارضه الحرة، سيدة، مستقلة.

*****

من كعب الدست

ـ شبّه نائب أكثري إهتمام المجتمعات العربية وترحيبها بالرئيس الأميركي باراك أوباما بترحيب اللبنانيين العام 1972 بانتخاب نجاح واكيم. لكن مع الوقت اكتشفوا أنهم راهنوا على الحصان الذي لا يمكنه أن ينهي سباقاً.
ـ سجل وزير الإتصالات جبران باسيل رقمًا قياسيًا في عدد المؤتمرات الصحافية التي يعقدها وزير لبناني لتعداد إنجازات وزارته وشخصنتها. والملفت أن من نقل قطاع الإتصالات من عصر إلى عصر، أي الوزير السابق الفضل شلق، عمل أكثر من هذا الوزير بكثير، في ظروف سياسية و سورية ضاغطة، ولم يعقد أي مؤتمر لعرض إنجازاته!
ـ قال وزير من المعارضة: قرأت أسماء كل النواب الفائزين ولم أجد بينهم من يُتكَّل عليه في التشريع... تصوروا مجلسًا تشريعيًا من دون مشرّعين.

ـ قال مصدر عربي تعليقاً على رسالة التهنئة التي أرسلها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بمناسبة انتهاء الانتخابات الرئاسية الإيرانية: ان السنيورة كان ملكياً أكثر من الملك، فهو سبق أمين عام حزب الله حسن نصرالله في التهنئة.

*****

في الغربال

ـ صدرت أصوات سنية و شيعية ومسيحية من كتلة المستقبل منسجمة تمامًا مع المواقف التي عبّر عنها الرئيس أمين الجميل والنائب بطرس حرب والدكتور سمير جعجع، والداعية إلى البحث مع الرئيس بري في مسائل تتعلّق بأداء رئيس المجلس مستقبلاً، في حال واجهت البلاد أزمة سياسية كتلك التي أدت إلى إقفال باب القاعة العامة في وجه النواب والحكومة.

ـ ربطت مصادر دبلوماسية غربية الخطاب المتشنج الذي ألقاه السيد حسن نصرالله الأربعاء الماضي، بالوضع المتشنج في إيران، مؤكدة أن ما يجري هناك يلقى قلقاً جديًا في أوساط حزب الله الخارج محرجًا من الانتخابات النيابية الأخيرة.

ـ وصل إلى لبنان فريق أمني أميركي لرصد نشاطات لمسؤولين في تنظيم ((القاعدة)) دخلوا لبنان مؤخراً عن طريق سوريا ومن بينهم الشيخ صفوان خضر المعروف بـ (الشيخ خلدون) المعلومات الأميركية أكدت ان هؤلاء بصدد التحضير لتشكيل مجموعات إرهابية هدفها القيام بسلسلة من العمليات ضد سفارات ومؤسسات أجنبية، وضد مراكز للجيش اللبناني.

*****

من كل وادي عصا

ـ لوحظ أن كثيرًا من الفعاليات السياسية والإعلامية السورية يرفض المجيء الى لبنان تلبية لدعوات عامة وخاصة، مؤكدًا أن الوضع اللبناني بعد الانتخابات النيابية لا يمثل مصدر اطمئنان للسوريين.
ـ علّق أحد القياديين في تيار المستقبل عشية إعلان فوز الأكثرية بالأكثرية: ما لحقنا نرتاح! من الانتخابات النيابية مباشرة الى السرايا!

ـ قال المرشح الساقط عبد الرحيم مراد انه فوجىء وصدم حين جاءه بعض المغتربين الذين كان أرسل لهم ثمن تذاكر السفر إلى أميركا اللاتينية وغيرها كي يقترعوا له في دائرة البقاع الغربي، وسلموه صكوكاً مالية ثمناً للتذاكر وأبلغوه انهم اقترعوا للائحة كرامة البقاع الغربي أي لائحة تيار المستقبل، وانهم تسلموا الصكوك من جماعته التي تحمل أسماءهم حتى لا يقبضها معاونوه ويتاجروا بهم ويسجل عليهم انهم تلقوا رشى منه.

*****

كيمياء

عصفورة شمالية همست قائلة أن النائب سليمان فرنجية يقوم مع مجموعة من مستشاريه بالتحضير لمشروع تنظيمي من شأنه أن يساهم في توسع انتشار تيار المردة خارج زغرتا وفي كافة المناطق المسيحية، إذ يسعى فرنجية لطرح نفسه مستقبلاً كزعيم مسيحي وطني والعمل على الخروج من شرنقة الزعيم المحلي لأن فرنجية اعتبر أمام مقربين منه ان مستقبل العماد عون السياسي انتهى، وقال الزلمي صار بعمر متقدم كما ان هذه الانتخابات أرهقته وأضعفته وكشفت وضعه السياسي والشعبي ولولا الصوت الشيعي لكان عون الخاسر الأكبر. وعلم ان فرنجية تلقى نصائح من جهات سورية بعدم الانضمام إلى تكتل العماد عون، كون كيمياء فرنجية لا تتلاءم مع كيمياء عون، حتى ان بعضهم قال لفرنجية انه سيعاني من صعوبات في التعاطي مع عون، فأنت سليمان فرنجية ولست إيلي سكاف.

كلام فاضي

يقوم عدد كبير من قياديي حزب الله بجولات على القرى والبلدات في البقاع والجنوب وعقد لقاءات مع القواعد الحزبية بسبب حالة الإحباط التي أصابت هذه القواعد حيال نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة التي أدت إلى هزيمة المعارضة. أحد مسؤولي الحزب في قرية بقاعية صرخ بوجه النائب حسين الحاج حسن متسائلاً عما فعلته قيادة الحزب خلال السنوات الماضية، وما الفائدة من الاعتصامات والتظاهرات وغزوة 7 أيار، والحملات التي واصلها حزب الله والمعارضة ضد قوى الرابع عشر من آذار. واتهم المسؤول قيادة الحزب بتخدير القواعد من خلال تأكيد فوز المعارضة وخصوصاً الشيخ نعيم قاسم الذي واصل قبل أسبوع من الانتخابات التأكيد ان قيادات من 14 آذار سوف تنضم إلينا وغيرها من شعارات وادعاءات كانت كلها أوهاماً بأوهام .

*****

قصائد لها تاريخ ولأن الزمن زمن النواب والنوائب والقادة المنقادين قصيدتنا الأولى بعنوان نائب والثانية قادة البلاد للشاعر اللبناني شربل بعيني ...

نَائِبْ..
أَرَادَ أَنْ يَكْتِشِفَ الْغَرائِبْ
وَأَنْ يَقُومَ بِالْعَجائِبْ
فَدَعَا أَزْلامَهُ
وَصَفَّهُمْ أَمامَهُ
وَقَالْ:
يَا رِجالْ..
ما هذِهِ الأَحْوالْ؟!
لَيْسَ هُناكَ أَكْلٌ
لَيٍْسَ هُناكَ مالْ..
يا رِجالْ..
ما رَأْيُكُمْ لَوْ أَنَّنا نَثُورْ
وَنُحْرِقُ الْجِبالْ..
وَنَخْلَعُ الْحُكَّامْ
وَنُوَظِّفُ الأَزْلامْ..
وَبَعْدَ أَنْ نُبَدِّدَ الدَّيْجُورْ
نَرْفَعُ الأَعْلامْ
وَنُعْلِنُ السَّلامْ.
وَانْتَظَرَ التَّصْفِيقْ
مِنْ شَعْبِهِ الصِّدِّيقْ
لَكِنَّ هَذَا الشَّعْبْ
أَنْعَسَهُ الْكَلامْ
فَاسْتَسْلَمَ.. وَنامْ.
**
كَثِيرُونَ يَدَّعُونَ أَنَّهُمْ قَادَةُ الْبِلادْ
وَأَنَّهُمْ دِرْعٌ تَقِينَا الْفَسَادْ
وَأَنَّنا بِدُونِهِمْ كَالزَّرْعِ بِلا ماءْ
وَكَالْعُقَابِ الضَّائِعِ فِي قِبِّةِ السَّماءْ
أَوْ كَالْقَطِيعِ الشَّارِدِ فِي لُجَّةِ الصَّحْرَاءْ
لا أَمَلٌ لَنا ولا رَجاءْ!
وَالْحَقِيقَةُ أَنَّهُمْ كَالْحَيَّةِ الرَّقْطَاءْ
تَنامْ تَحْتَ القَشِّ كُلَّ مَساءْ
تَنْتَظِرُ الصّباحْ
أَوْ كَالرِّياحْ
تَعْصِفُ، تُزَمْجِرُ،
وَتَهْدُمُ الْبِناءْ
عَلى الَّذِينَ يُؤْخَذُونَ بِالْكلامْ
بِأَلْطَفِ الْكَلامْ..
بِالْوعُودِ الَّتي تَقْذِفُها أَلْسِنَةُ الْحُكَّامْ
فَيَحْلُمُونَ فِي الْمَنامْ
أَنَّهُمْ فِي قَصْرِ فِرْساي الْعَظِيمْ
يُخَيِّمُ عَلَيْهم الرَّخاءْ
وَيَنْعَمُونَ بِالسَّعادَةِ وَالْهَناءْ
بِالسَّلامْ..
وَعِنْدَما تَنْقَشِعُ الرُّؤْيَةُ
فِي الظَّلامْ
وَتَنْجَلي الْحَقِيقَةُ
وَتَنْتَهِي الأَحْلامْ
يَسْتَيْقِظُونْ..
فَيَجِدُونَ أَنَّهُمْ بَيْن الرُّكامْ..
*****

الخاتمة : ليست الألقاب هي التي تكسب الناس المجد ، بل الناس هم الذين يكسبون الألقاب مجداً. ....
كانت معكم ربى عبود إعداداً وتقديماً ونضال العلي تنسيقاً موسيقياً والى اللقاء في استراحة جديدة يوم الأحد المقبل ان شاء الله .

================

هناك تعليق واحد: