مراوح الهواء ونزق الكنغرو



بقلم كمال العيادي
العزيز الغالي شربل بعيني,
كيف حالك أيّها المبدع الدّونكيشوتي, وكيف مراوح الهواء ونزق الكنغرو معك..؟
أتابع أخبارك…ولا أتردّد في التلصّص عليك بين الحين والحين. مهتديا بقِرى ليلي التي ألهتك عنّا… كما كانت قد ضيّعتنا الدّروب من قبل, بين صباح يترنّح بما يسوق من بريد عجيب وما يتهاطل من أوراق المساء والأحاجي .
أعرف أنّك تهمّ بكل ما لديك وما كان عليك وما إليك حين يكون الجدّ…
وأعلم أنّ قدرك الصليب الثقيل, تتحمّله حبّا وكرامة طالما كان في ذلك بعض العزاء لمن كاد يعصف به اليأس…
وأعرف أنّك تنزّ وتتفصّد آهات وحمية وتعب وإرهاق مرعب أحيانا…
ولكن ها أنّك, كما وحقّ الله أعرفك, لا تأخذك القسمة عن أحبّتك أبدا…
ولا تترك للرّيح مضاربك الأولى…
وها أنت تعودنا وتعود إلينا حاملا كلّ وزر هذا الطيب والمعتّق منها وإليها…
فسلام هيّ ملهمة…
وسلام العبارة تتكوّر منها بين يديك بقدرة…
وتعود الكلمة المارقة جاريّة الجلاّس والندماء…
وسلام, ترجعها العبارة راضيّة مرضيّة…
تضوع ببخور الفصول القديمة والمناديل المعقودة بالرّجاء..
وتعجّ بأصوات حيّة تصّاعد وتمور….
فكأنّما كلّ الدّنيا على قدم وساق ….
تشهد المساق…
وتهمل حينا وحينا تشتاق. وإذا هيّ الأحضان بعد الوحشة…
وإذا هيّ خمرة المشتاق وردّة العاق.
قرأت نصّك الشعريّ هذا - سلام عليها - فعدت منها وقد زاد شوقي وحنيني لبيت الجارة الأولى,
وإرضاء القصيدة التي لا تخون…
ولكنّها تتمنّع عن حقّ …
ومن غيرها يستحقّ هذا الحيّز الضّيق من العمر المولول المليئ بالثقوب والأحاجي …
على ما فيه أيضا من وعود…
ومن ذنوب رائعة, علّنها العزاء…
نغفر بها كلّ ما يفوت ويموت من أماسي البرتقال أو صباحات التّوت.
مكتظّا بكلّ هذا الذي قرأت…
قلت لا بأس …
أحيّيه تحيّة تليق بمقامه,
ثّم أعود للقصيدة أحتلب منها ما يشفي ويروي بعض ظمإ المسافر المغبرّ والمثقل بقشور العبارة العابرة بين توابيت الصمت الدّاكن وجعجعة الغابرة.
تحيّة أيّها الرّائع…
ولا تغب عن دروبك,
فكلّ ليلى ظالمة, وإن رحمت.
محبّة …يا كيف لها - حقّ الله - أن تبلى ؟
عن دروب

هناك تعليقان (2):

  1. د. عبدالله عقروق1:05 ص

    لو استشرتني يا ايها المبدع كمال ، قبل ان تنشر مديحك لأستاذنا الوقور شربل ، لاستأذنت منك بأن تضبف أسمي معك ، لانني اعجز عن مسايرتك بالتعبير ، رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه ، ووقف "عنده"
    اشاركك الرأي بكل كلمة قلتها ، وأضيف بأن وراء كل ناجح في الحياة زواج سعيد ، وزوجة تفهمه وتقدره وتجله
    فالسيدة الجليلةهي العقل المدبر لزوجها، والزوج المعطاء هو الذي بستمد عطاءه من زوجته.
    باركهما الله

    ردحذف
  2. د. عبدالله عقروق . فلوريدا3:45 ص

    د. عبدالله عقروق said...
    لو استشرتني يا ايها المبدع كمال ، قبل ان تنشر مديحك لأستاذنا الوقور شربل ، لاستأذنت منك بأن تضبف أسمي معك ، لانني اعجز عن مسايرتك بالتعبير ، رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه ، ووقف "عنده"
    اشاركك الرأي بكل كلمة قلتها ، وأضيف بأن وراء كل ناجح في الحياة زواج سعيد ، وزوجة تفهمه وتقدره وتجله
    فالسيدة الجليلةهي العقل المدبر لزوجها، والزوج المعطاء هو الذي بستمد عطاءه من زوجته.
    باركهما الله

    1:05 AM

    ردحذف