إستراحة الأحد 16 - أغسطس - 2009

هيهات أن تتحقق الأحلام

بعلمي بلغنا سن الرشد ودقينا باب الحرية بأيدين مضرجة بدم شهدا ماتوا ليبقى لبنان والتجربة كانت قاسية وطويلة وثمنها غال جدا . نزلنا عن جبل التجربة أقوى واجتزنا درب الجلجلة بألم بس بعزم وثبات والهدف لبنان وطن نهائي لأبنائه وطن حر سيد ومستقل ونظيف نظيف من كل البصمات الخارجية شقيقة وصديقة وأي مسمى آخر ؟ وبعلمي وعلم الشعب اللبناني إنه أوصل حكومة راشدة لتدير شؤون البلاد وتجلى لبنان الحلم بضميرنا بأبهى صوروا لكن يبدو أن حساب حقلنا لم ينطبق على بيدر من أوصلناهم الى الحكم ليمثلونا وإذا عضينا على الجرح ودارينا خيبة أملنا بهم وتغاضينا عن النظر الى المشكلة لا يعني ذلك أنها غير موجودة أو أننا حللناها وإذا سلمنا رقبتنا للمعارضة قضت على لبناننا وتلك غلطتنا التي لا تعوض أننا تغاضينا عنها على مدى السنوات الماضية فيما هي استغلت الفرصة لتنمو في الظل كالسرطانات الخبيثة فكبرت وانتشرت وطمعت بالبلد أكثر وأكثر وأصبح من الصعب محاربتها والدرن الأكبر فيها حزب الله هذا الورم الخبيث الذي يأكل في جسم الوطن ساعيا للسيطرة على كل أعضائه

التأخير في ولادة الحكومة مسايرة للمعارضة ومطالبها انتقاص لكرامة شعب ثورة الأرز وإهانة للبنانيين جميعا . إنقاذ البلد واستعادة هيبة الدولة لا يكون إلا بحكومة مؤيدة لقرارات الشرعية الدولية بما فيها تلك الداعية الى تفكيك ونزع سلاح الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية ، حكومة تسمى حكومة لبنانية حرة صنعت في لبنان وحاك ثوب وحدتها شعب لبنان ولم تستورد خيطانها من أي مكان . بيانها فعل إيمان بالوطن وبحرية أبنائه هكذا حكومة هي صمام الأمان والضامن الوحيد لبقاء لبنان جمهورية ديمقراطية حرة وليست ولاية فقيه ولا إقليما سوريا .

=====================

حكمة لقمان لهذا الزمان

توفي الرئيس الدكتور عبدالله اليافي شبعان أياما وأحكاما وكلاما . وقيل أن أحد المراسلين الصحافيين زاره في أواخر أيامه ، بعد اعتزاله السياسة وسأله رأيه في المستجدات على الساحة اللبنانية ، فأجاب بحكمة لقمان الحكيم وقال : " حاولت تعليم حماري الكلام فتعلمت منه السكوت " رحم الله الرئيس اليافي ويا ليت بعضهم يتعلم السكوت .

================

قال عظيم من بلادي

حكاية من التراث ( الحق عالحكومة )

كانت الديمقراطية ما زالت بخير حين دُعي نائب لبناني كان يتزعم المعارضة في العهد الشهابي ، في الستينات ، الى مناظرة متلفزة ، مع الحكومة ممثلة بوزير كان من أشهر المحامين . وفور انتهاء المناظرة جاء بعض المحامين يعاتبون زميلهم المحامي الوزير أنه تخاذل في النقاش وبدا حديثه ودفاعه عن الحكومة غير متماسكان وهو المحامي الذي لم يسبق له أن خسر دعوى أمام المحاكم .

فقال المحامي الوزير " وهل نسيتم أنني كنت أدافع عن الحكومة ، وفي لبنان يكون الحق دائما على الحكومة ؟ " ...

*****

من كعب الدست

ـ قال مسؤول سابق: إذا كان السائرون في ركاب بعض الزعماء يعلمون أين يذهبون بلبنان، فانهم متآمرون، وإذا لم يكونوا يعلمون فانهم مغفلون. وفي كل الأحوال نحن " الشعب " هالكون .

ـ أشار سياسي مخضرم إلى أن الثقة باستراتيجية "حزب الله" تعني الدعوة إلى الاستعداد للدمار في كل حين... والمكتوب يقرأ من عنوانه ، والعنوان كان عريضا جدا.

ـ كشفت مصادر عربية مطلعة أن المهمة الأساسية للوزير السعودي عبد العزيز خوجة خلال زيارته الخاطفة لبيروت كانت إعادة النائب وليد جنبلاط الى رشده إن لم يكن الى 14 آذار.

ـ تساءلت أوساط دبلوماسية عربية عن الأسباب التي دفعت دمشق الى توجيه دعوة الى النائب وليد جنبلاط عبر الوزير السابق وئام وهاب وليس عبر حليفها الآخر الوزير طلال ارسلان، وعن مدى انعكاس ذلك على المنافسة القائمة على الزعامة الدرزية. وتقول أوساط مقربة من دمشق ان الأخيرة أعطت ضوءاً أخضر لوئام وهاب لكي يحاول فتح قنوات سورية مع أي مسؤول مسيحي، عدا قائد القوات اللبنانية سمير جعجع. وبحسب هذه الأوساط، فإن وظيفة وئام وهاب في هذه المرحلة هي التفتيش عن مسؤول مسيحي يقبل بزيارة دمشق.

ـ ذكرت مصادر قريبة من الموالاة أن النائب وليد جنبلاط تلقى في المدة الأخيرة معلومات تفيد بأن حزب الله يخطط لاحتلال لبنان ردًا على احتمال اتهامه باغتيال الرئيس رفيق الحريري، وأنه آثر استرضاءه لحماية الدروز بدلاً من الوقوف في طريقه.

*****

المال النظيف من أين يأتي ؟ .

تهديدات حزب الله بمنع إتلاف زراعة الممنوعات في البقاع أجّلت للمرة الثالثة هذا الإتلاف، وتراجعت قوى الأمن الداخلي المؤازرة من الجيش عن تنفيذ الخطة المتفق عليها سياسياً سابقاً. الحزب هدد بمواجهة قوى الأمن الداخلي والجيش بالسلاح إذا أصرت على إتلاف الحشيش والأفيون . وليس بعيدا قالت مصادر عربية ان على الكثيرين الآن أن يتنبهوا لعملية السطو التي نفذتها جماعات عراقية تابعة للاستخبارات الإيرانية على مصرف الرافدين في أحد أهم المراكز المحمية أمنياً في العاصمة العراقية بغداد، وسرقت 6،8 مليون دولار أميركي في وضح النهار، لأن هذا مؤشر إلى ان المال الشريف والنظيف والعفيف يكاد ينضب، ولم يعد ممكناً الصرف على هؤلاء فلجأوا إلى سرقة المال من أماكنه .

*****

في الغربال

ـ أكد مصدر عربي كبير ان الوضع الحالي على الجبهة السورية – الإسرائيلية مناسب تماماً لكل من سوريا واسرائيل، وان كل كلام عن تسويات قريبة او اتفاقات معقودة هو ذر للرماد في العيون، والاثنان تعملان لطمأنة الادارة الاميركية الحالية، بأن الامور جيدة بين الدولتين وان الاتفاق قريب لرفع ضغطها عنهما، لكن الحقيقة ان حالة اللاحرب واللاسلم افضل حالة بالنسبة للبلدين .

ـ في محاولة إحياء نفوذها المنقرض من ضاحية بيروت الجنوبية حددت حركة أمل مهرجان ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر في الضاحية نفسها، وهي تعد لحشد جنوبي وبقاعي وبيروتي لحضور هذا المهرجان السنوي لتأكيد حضورها الشيعي في أحد معاقلها السابقة

*****

من كل وادي عصا

ـ أبدى بعض المقربين من البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير تخوفهم من أن تكون الانعطافة الجنبلاطية الجديدة، والغزل الناعم الذي صدر عن الجنرال ميشال عون تعليقاً عليها، بداية لبلورة صيغة يستعان على إخراجها بالاتفاق الثلاثي الذي تم بين إيلي حبيقة ووليد جنبلاط ونبيه بري سنة 1985 .

ـ كشفت مصادر معنية ان دوريات سرية غير معلنة تابعة لحزب الله تقوم بعمليات استطلاع دورية لجرود اللقلوق وصنين والعاقورة واليمّونة ومنطقة ضهر القضيب .

*****

قيل وقال

ـ قيل أن وزيرا بارزا سأل مسؤولا عربياً زار بيروت مؤخراً، كيف ستساعد بلاده لبنان على تنفيذ القرار 1701 ، فأجابه: نركز اهتمامنا الآن على الصومال ودارفور!

ـ قالت العصفورة ان مجموعة تضم عشرة ضباط من وحدات التدريب المركزي في الحرس الثوري الايراني، وصلت منذ اسبوع الى منطقة البقاع عن طريق سوريا، للإشراف على تدريبات ورمايات لمجموعات في حزب الله في معسكرات في منطقة ميدون.
واضافت ان ضباط الحرس الايراني يشرفون في الوقت نفسه على توضيب صواريخ وأسلحة وذخائر في مستودعات سرية في هذه المنطقة.
ـ قيل أن عناصر تابعة لدويلة حزب الله، منعت دورية لجهاز أمن الدولة اللبنانية الرسمية من تفتيش احدى الشقق في منطقة برج ابي حيدر، بعد الاشتباه باحتوائها على اسلحة وذخائر وصواريخ واجهزة مراقبة واتصال متطورة . وجرى التكتم على هذا الموضوع بين مرجعيات امنية رسمية ومرجعيات امنية حزبية إنها الدولة والدويلة الأقوى منها .
*****

من مجموعة قصائد لها تاريخ " قادة البلاد " للشاعر المغترب شربل بعيني
كَثِيرُونَ يَدَّعُونَ أَنَّهُمْ قَادَةُ الْبِلادْ
وَأَنَّهُمْ دِرْعٌ تَقِينَا الْفَسَادْ
وَأَنَّنا بِدُونِهِمْ كَالزَّرْعِ بِلا ماءْ
وَكَالْعُقَابِ الضَّائِعِ فِي قِبِّةِ السَّماءْ
أَوْ كَالْقَطِيعِ الشَّارِدِ فِي لُجَّةِ الصَّحْرَاءْ
لا أَمَلٌ لَنا ولا رَجاءْ!
وَالْحَقِيقَةُ أَنَّهُمْ كَالْحَيَّةِ الرَّقْطَاءْ
تَنامْ تَحْتَ القَشِّ كُلَّ مَساءْ
تَنْتَظِرُ الصّباحْ
أَوْ كَالرِّياحْ
تَعْصِفُ، تُزَمْجِرُ،
وَتَهْدُمُ الْبِناءْ
عَلى الَّذِينَ يُؤْخَذُونَ بِالْكلامْ
بِأَلْطَفِ الْكَلامْ..
بِالْوعُودِ الَّتي تَقْذِفُها أَلْسِنَةُ الْحُكَّامْ
فَيَحْلُمُونَ فِي الْمَنامْ
أَنَّهُمْ فِي قَصْرِ فِرْساي الْعَظِيمْ
يُخَيِّمُ عَلَيْهم الرَّخاءْ
وَيَنْعَمُونَ بِالسَّعادَةِ وَالْهَناءْ
بِالسَّلامْ..
وَعِنْدَما تَنْقَشِعُ الرُّؤْيَةُ
فِي الظَّلامْ
وَتَنْجَلي الْحَقِيقَةُ
وَتَنْتَهِي الأَحْلامْ
يَسْتَيْقِظُونْ..
فَيَجِدُونَ أَنَّهُمْ بَيْن الرُّكامْ..
*****

الخاتمة : (القصيدة لشربل بعيني وقد أدخل اليها بعض التحوير):
بِيعْنِي شْوَيِّةْ فَرَحْ
يِقْضِي عَ أَحْزانِي
الْخَوْف عَ خْدُودِي انْشَلَحْ
وِالْهَجْر بَكَّانِي
وْقِدَّامْ عِينَيِّي انْدَبَحْ
شَعْبي اللُّبْناني
بِيعْني..بِدْفَعْ سَلَفْ
آهاتْ مِحْمَرَّه
وِسْنِينْ آكِلْها التَّلَفْ
لِفَّيْتها بْصِرَّه
وْخِبَّيْتها بْعِبّ الْخَرَفْ
وِنْسِيتْها بَرَّا
بِيعْني مِنَّكْ نَغَمْ
يا إِبن روابينَا
يْمَحِّي بْنَبْراتُو الأَلَـمْ
وِالأُوفْ تِحْيِينَا
عْلَيْنا بْهَـ الْغُرْبِه انْحَكَمْ ..
وِحْرُوفَك الْمِينَا ...
**
القصيدة كما كتبها شربل بعيني

بِيعْنِي شْوَيِّةْ فَرَحْ
يِقْضِي عَ أَحْزانِي
الْخَوْف عَ خْدُودِي انْشَلَحْ
وِالْهَجْر بَكَّانِي
وْقِدَّامْ عِينَيِّي انْدَبَحْ
شَعْبي اللُّبْناني
ـ2ـ
بِيعْني..بِدْفَعْ سَلَفْ
آهاتْ مِحْمَرَّه
وِسْنِينْ آكِلْها التَّلَفْ
لِفَّيْتها بْصِرَّه
وْخِبَّيْتها بْعِبّ الْخَرَفْ
وِنْسِيتْها بَرَّا
ـ3ـ
بِيعْني مِنَّكْ نَغَمْ
يا إِبن خُورِينَا
يْمَحِّي بْنَبْراتُو الأَلَـمْ
وِالأُوفْ تِحْيِينَا
عْلَيْنا بْهَـ الْغُرْبِه انْحَكَمْ
.. وِحْرُوفَك الْمِينَا
كانت معكم ربى عبود إعدادا وتقديما ونضال العلي ملائمة موسيقية والى اللقاء في إستراحة جديدة إن شاء الله .
= = = = = = =

هناك تعليق واحد: