الموت.. ولا الدعارة


شربل بعيني

خبر توقفت عنده ملياً، يظهر مدى ترسّخ الفضيلة في نفوس العديد من فتيات اليوم، اللواتي يتهمهن البعض بالميوعة والشبق الجنسي وتأليه المادة، بغض النظر عن بلدانهن، وأديانهن، ولغاتهن.
والخبر يقول:
ألقت صبية رومانية بنفسها من الطابق الحادي عشر، لأن بعض مواطني بلدها يحتجزونها في شقة بغية إجبارها، تحت التهديد والضرب، على ممارسة الدعارة.
لقد جاءت ابنة الثانية والعشرين ربيعاً الى اسبانيا بعد أن وعدوها بعمل ثابت وقانوني، فإذا بها تقع بين مخالب وأنياب وحوش بشرية لا يهمهم سوى الربح الحرام، ولو سخروا لذلك جسد فتاة طاهرة.
ولكن أنى لهم ذلك، وهذه الرومانية البطلة أبت أن تحول طهرها الى عهر من أجل حفنة من الدولارات، أو من أجل التخلص من تهديدهم وتعذيبهم لها.
ألم تهمس أمها في أذنها يوماً: أخلاق الفتاة زينتها؟.
ألم تقرأ بتمعن زائد هذه العبارة: ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟.
لذلك عانقت الانتحار بابتسامة ملائكية، وكأنها تريد الشهادة الحقيقية من أجل الشرف، التي توصل صاحبتها الى الجنة دون جواز سفر أو واسطة من قديس أو نبي.
هذه هي التربية المثالية، التي يجب أن ننمي أجيالنا الصاعدة عليها، قبل أن تجرفهم الأنانية، وتذلهم المادة، وتتقاذفهم أيدي الرذائل.
لقد صفعت بطلتنا الرومانية كل من يتهم الفتاة الغربية بالميوعة، والاستهتار، وأنها تمارس الجنس كالحيوانات، وأثبتت لكل ذي بصيرة أن التربية البيتية هي الأساس، وأن الأخلاق الحميدة تنمو مع الطفل كما تنمو أعضاء جسده.
كما أنها شطبت بقفزة واحدة من الطابق الحادي عشر جميع الدراسات التي بينت أن الجيل الصاعد جيل مادة فقط.. وأن الأخلاق الحميدة تحصيل حاصل. فلو كانت تبغي المادة لجمعتها بالأكياس، ولو كانت تمارس الجنس كالحيوانات لمارسته دون تهديد او تعذيب.. أو انتحار.. أو موت.
مناعة الفتاة تأتي عن طريق التربية والتنشئة الجيّدة والتعليم، وليس عن طريق الحجب، والزرب، والضرب، وزرع الأمية.
الانسان الفاضل ليس من يبتعد عن الناس كي يحمي فضيلته، بل من يعيش بينهم، دون أن يشكك به أو أن تتلاشى فضائله.
لقد قيل يوماً: طوبى للبطن الذي حملك وللثديين اللذين أرضعاك. فاسمحوا لي أن أهدي هذا القول لشهيدة الشرف، وأن أضيف إليه: مباركة أنت يا ابنة رومانيا، فلقد أصبحت قبلة أنظار ملايين الفتيات اللواتي يرددن مع الشاعر:
عيشة بالذل لا أرضى بها
وجهنم بالعز أفضل منزل
حاشا والله.. لك ولهن ولكل الشريفات في العالم.. ربوع الجنة.

هناك تعليقان (2):

  1. د. عبدالله عقروق . فلوريدا3:47 م

    الف رحمة على روحها الطاهرة. أن مثواها الجنة بجانب الصالحين الأبرار
    لقدأختارت أهون القرارات ، لآنها لو عاشت كأمراة مومس ستموت عشرات المرات يوميا
    المؤسف حقا بأن الجناة لا يزالون على قيد الحياة .

    ردحذف
  2. غير معرف5:57 م

    تعليقات قراء موقع (ايلاف) على المقال ننشرها هنا للحفظ:
    **
    العنوان: رائع شكرا



    الأسم: mhamad37


    شكرا شكرا على هذه الكتابة والفكر...شكرا لله من اجلك ومن اجل محبتك.

    GMT 11:01:43 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: الموت ولا ...



    الأسم: عثمان مجيد


    الموت ولا العديد من الاشياء التى لاتأتى الا بالمكانةوالمقام الزائف ،البؤس والشقاء للآخرين ،تسرق الأبتسامة من وجوه الاطفال ،تغرق الشباب فى بحار اليأس،تسقط العجائز فى أحضان الفقر والفاقة،...وترعى الطبالين والسراق ومروجوا التخلف ليضمن الحكم والثروة للذرية الى الابد.لكن هيهات الهروب من ...


    GMT 11:23:26 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: الموت أرحم



    الأسم: سمية


    إذا كنت انسانا شريفا فلا تستبعد ولا تستغرب من تأتي أي تصرف يحمي شرفك. فاطاهرات المتربيات على العفة لا يخشون الموت في سبيل إنقاذ شرفهن وطهرهن. شعارهن: الموت أرحم لديهن من أن تمس شعرة من رؤوسهن في غير الحق والشرع.


    GMT 11:35:36 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: مقال ممتازة



    الأسم: مدمن ايلاف القبطي


    موضوع ممتاز شكرا يا شربل علي تعلقك الجيد فعلا هي شهيد رغم انف من يرفض هذا


    GMT 12:42:10 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: لاجديد



    الأسم: الساخر


    هذا شىء عادى نجده هنا ! وشرف البنت زى عود الكبريت ! والشرف اهم حاجه !وحاجات كثير الغرب لايعرفها بتاع البوى فرند وخلافه.....

    GMT 13:57:19 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: اثار جانبيه



    الأسم: مدمن ايلاف القبطي


    تجاره الجنس , لا شك بأنها تجاره رابحه في الغرب وخاصه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وتوفر الماده الخام لهذه التجاره, النساء الشرقيات,ولكن هذا هو الثمن البسيط الذي تدفعه الدول الغربيه مقابل التقدم والتطور الذي حققته.الابتعاد عن الدين له اثاره السلبيه ولكن الغلو والتعصب اثار اكثر دمارا وسلبيه...


    GMT 14:39:02 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: زيف ونفخ فاضي



    الأسم: قمر


    يالله شو في زيف بهالعالم !! عجيب كانكم ماتعرفون ان عند العرب وباحسن وأشرف الاماكن ممارسات جنسية وبيع وشراء الاجساد علنا خاصة في التلفزيونات والعاملات بها, غريب امركم ياعرب تغطوا رؤوسكم مثل النعامة وتريدون النساء يموتن ولايمارسن جنس وانتم تدفعون فلوس للساقطات وتضعوهن بافضل الوظائف التي لايفهمن منها شيء.. والذي يستحق الموت ليست الفتاة المسكينة التي يفتخر الكاتب انها قتلت نفسهاو.........


    GMT 14:47:02 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: الساخر تــــــــاني



    الأسم: mhamad37


    السيد الساخر المعلق (وهو نفسه المسمى تسميات عدة)، يابني افهم، هو يتكلم عن بنات من غير العربان وحضرتك كتبت ضدهم ايضا، بتعبير اسهل لفهم حضرتك بان الاستاذ الكاتب كتب لقد صفعت بطلتنا الرومانية كل من يتهم الفتاة الغربية بالميوعة، .. وكمّل حضرتك، وانت كتبت ضدهم، يابني خليك في الموضوع. لكني اشكرك انك لم تكتب عن الحروب الصليبية تعليقا عن هذا الموضوع. تقبل تحياتي القلبية وتمنياتي لك بالتوفيق.



    GMT 15:14:20 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: الفضيلة مشاع



    الأسم: إنجي


    الأخلاق والفضيلة ليست قاصرة-أو حكراً-على دين عرق جنس أو لون-لكنها تكوين تربوي إنساني-والدين يغذيه0


    GMT 15:38:40 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: gypsy



    الأسم: مدمن ايلاف


    اتفق مع انجي في التعليق الوارد اعلاه, ولكن اود ان اوضح للحقيقه بأن البنت الومانيه المذكوره هي من الاقليه الغجريه في رومانياgypsy يعني من ابتعونا, واخيرا اشكر مدمن ايلاف القبطي المزور بأن علق هذه المره في صلب الموضوع وارحنا من تعليقاته النمطيه المتكرره الممله عن ما يسميه بظلم الاقباط....


    GMT 15:42:45 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: الف رحمة عليها



    الأسم: مصري


    فليغفر الله لروحها ولتظل نموذجا لمن تعطي جسدها ايانا بدون ثمن تستحق ان تخلد قصتها والموت والعار لقتلقها


    GMT 18:06:30 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: المقصود يسوع المسيح



    الأسم: NewMan


    الانجيل المقدس : 27 وفيما هو يتكلم بهذا( المقصود يسوع المسيح) رفعت امرأة صوتها من الجمع وقالت له طوبى للبطن الذي حملك والثديين اللذين رضعتهما . 28 اما هو فقال بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه ( لوقا 11 : 27 - 28)


    GMT 20:51:16 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: غريبه



    الأسم: خالد ح.


    غريبه ليبرالي يدعو للشرف ........ دي موضه قديمه ولاتساير التطور والست كل ما فتحت رجليها زاد تطورها عندكم




    GMT 22:22:12 2007 الجمعة 23 مارس
    العنوان: التقييم



    الأسم: خوليو


    من وجهة نظر البعض ------هي أنهم يدينون كل علاقة بين فتاة وشاب بدون أوراق شرعية، ويسمون تلك العلاقة دعارة ، أما وجهة النظر الأخرى ...فهي العلاقة الإنسانية القائمة -وفي وضح النهار-، بين شاب وفتاة، أو رجل وإمرأة، نابعة من الإرادة والحرية، و مبنية على الصدق والوفاء والحب والتضحية في سبيل الآخر ، وهذه برأينا هي العلاقة السامية المفروض أن تكون بين بني البشر، الأوراق والتواقيع والعقود والبيع والشراء تفقد أدوارها، أمام الصدق والحب والجمال والإخلاص، وهذا مادفع الرومانية للإنتحار، لأنهم مزقوا ميثاق شرفها الإنساني.


    GMT 4:31:36 2007 السبت 24 مارس
    العنوان: جواز السفر



    الأسم: Blade


    بيتكلم عن البوى فرند ومجبش سيرة جواز الفرند ولا جواز المتعه ولا جواز العرفى ولا جواز المسيار ولا جواز السفر بدون محرم ولا جواز عتريس ........ههههه.......ومفيش فايده



    GMT 16:40:01 2007 السبت 24 مارس
    العنوان: مثال غير واقعي



    الأسم: متابع


    لا اعتقد أن قيام فتاة بالانتحار للهرب من اجبارها على ممارسة البغاء يعطي مثالاً واقعياً على أن بنات الغرب شريفات عفيفات كما لا يعني أن تمارس احداهن البغاء سراً أو علانية أن فتيات الغرب منحلات . في كل المجتمعات ترى فيها الصالح والطالح ، ولكن المهم أن لا نحكم على المجتمعات الأخرى من منطلق عاداتنا وقيمنا ، ولكن من منطلق عاداتهم هم وإلا فمن الطبيعي أن يعتبرونا متخلفيين وغير حضاريين إذا ما حكموا علينا من منطلق معتقداتهم وقيمهم. وأخيراً كفانا ربط الأخلاق والشرف والفضيلة بالجنس فقط ، وكأن الكذب والنفاق والكسل والتنبلة التي تعيشها شعوبنا هي الفضيلة بعينها.

    ردحذف